الدماء المعصومة وتفجير عسير

الدماء المعصومة وتفجير عسير

محمد ابراهيم السبر – إمام وخطيب جامع الأميرة موضي السديري بالرياض

الدماء المعصومة حرمتها عند الله عظيمة، وغلظتها شديدة، فقتلُ النفس التي حرم الله تعالى إلا بالحق من كبائر الذنوب، وعظائم الحوب، التي توبق صاحبها، ويستحق بسببها العذاب يوم القيامة، كما قال تعالى في سورة الفرقان: (والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق) وقال تعالى: (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق)
وقال ﷺ: «من قتل مؤمناً متعمداً، فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً».
وبين ﷺ المسلم في سعة من دينه، وفي فسحة من ذنوبه، حتى يباشر القتل ظلماً وعدواناً، فيضيق عليه الأمر؛ لعظم شأن الدم، حيث قال ﷺ: «لن يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً»، وفي رواية: «في فسحة من ذنبه» رواه البخاري.
ومن أعظم الخسارة، وأشد الخذلان: أن يورِّط الإنسان نفسه في سفك دم حرام، قال ابن عمر رضي الله عنهما: «إن من وَرَطات الأمور التي لا مخرج لمن أوقع نفسه فيها سفك الدم الحرام بغير حله»، ذلك أن الدم المعصوم له شأن عظيم عند الله تعالى، فلا يجوز سفكه بغير حق، أو التهاون في أمره، فدم المسلم أغلى دم على وجه الأرض قال ﷺ: «لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم» رواه الترمذي والنسائي.
بل إن الدم الذي يُسفك ظلماً وعدواناً لا يضيع، ولو تمالأ أهل بلد على قتل مسلم لقتلوا به، ولو اجتمع أهل الأرض كلهم على سفك دم محرم لأُخذوا به، وعُذبوا بسببه، كيف لا والنبي ﷺ يقول: «لو أن أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار» رواه الترمذي.
وحملُ السلاح على المؤمنين، وترويعهم به، من الذنوب الشنيعة ولو لم يقاتل به، فكيف بمن قاتل به؟! قال ﷺ: «من حمل علينا السلاح فليس منا» رواه الشيخان.
وقال ﷺ: «لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض»، متفق عليه.
وقال: ﷺ: «من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى يدعه، وإن كان أخاه لأبيه وأمه». رواه مسلم.
إن قصد المسلم بالقتل والتفجير والترويع من كبائر الذنوب، والتفجير والتخريب في بلاد المسلمين، وقصد المعصومين والمستأمنين بالتخويف والترويع، والإيذاء والقتل، محرم ومجرم، وما حصل في منطقة عسير بمدينة أبها من تفجير استهدف رجال الأمن وهم يصلون في مسجد قوات الطوارئ وخلف شهداء بررة ومصابين وجرحى، لهو عمل إجرامي إرهابي أثيم وإلا ضربٌ من ضروب الفساد في الأرض، وفاعله قد أتى جرماً عظيماً، وعلَّق في رقبته دماء معصومة.
وآثار هذا العمل الشنيع وأمثاله تضر ولاتنفع وتؤخر ولاتقدم وتسبب الفتنة وانفلات الأمن وتزهق أرواحا بريئة وتطول نساءً بالترميل، وأطفالاً بالتيتيم لا ذنب لهم ولا حول ولا قوة، وفيه من الإثم والعدوان، والغدر والبغي ما فيه، ولا يستفيد منه إلا أعداء الملة والدين، الذين يعجبهم أن يختلط أمر المسلمين، وتذهب دولتهم، ويختل أمنهم، ويضرب بعضهم رقاب بعض.
وعلى الدعاة، وأئمة وخطباء المساجد، والمربين، والإعلاميين، بُذل دور أكبر في التنويه بقضايا الأمن، وحفظ الضرورات التي جاءت الشرائع بحفظها، وتربية النشء على تعظيم شأن الأنفس والدماء المعصومة، والسمع والطاعة لولاة الأمور في المعروف، وعدم منابذتهم، والخروج عليهم، والحرص على الجماعة وربطهم بكبار العلماء، وإشاعة روح المسؤولية المشتركة في حفظ الأمن والحفاظ على المكتسبات والمنجزات مع التحلي بخلق الرفق والحلم والإقناع عن طريق الحوار، من خلال الخطب والمحاضرات والندوات وشتى الوسائل المتاحة.
ونحن نوقن بأن هذا العمل الأثيم وأشباهه لن تزيدنا إلا تمسكا بديننا وترابطا مع قادتنا وتعاونا مع مجتمعنا بمختلف أطيافه على الحفاظ على بيضة الدين وسياج الأمن ووحدة الصف. وأيضاً تبصرة بحقيقة عدونا ومن انخدع به من فئات ضالة ومنحرفة عن منهج أهل السنة والجماعة وسبيل المؤمنين.
أسأل الله تبارك وتعالى أن يحفظ الراعي والرعية، والأمة الإسلامية، ويجمع كلمة المسلمين على الحق والهدى، ويحقن دماءهم، ويحفظ عليهم أمنهم، ويرد ضالهم إلى جادة الصواب.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٣٤٩) صفحة (١٠) بتاريخ (١٤-٠٨-٢٠١٥)